¯−ـ‗ऊ_»ऋँ المعهد العالى للخدمه الاجتماعيه بقنا ऋँ«_ऊ‗ـ−¯

¯−ـ‗ऊ_»ऋँ المعهد العالى للخدمه الاجتماعيه بقنا ऋँ«_ऊ‗ـ−¯

المعهد العالى للخدمه الاجتماعيه بقنا دلوقتى وقته
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 *** أم على على قلوب اقفالها !!!! ***

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شاعر الدمعه الحزينه
رئيس جمهوريه الأحزان
رئيس جمهوريه الأحزان
avatar

تاريخ ميلادى : 23/10/1990

ذكر

مشاركاتى : 121

نقاط : 244

الأنتساب : 27/08/2010


مُساهمةموضوع: *** أم على على قلوب اقفالها !!!! ***   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 7:56 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أيها الأخوة والأخوات الكرام

القرآن العظيم الذي بين أيدينا مليء بشيء اسمه القصص، ومن يقرأ القرآن
لابد له أن يتوقف عند هذه القصص حتى يتدبر القرآن حتى يستشعر ما يقرأ حتى
يخشع وهو يسمع القرآن أو يتلوه أو يقرأه، ولننظر مثلا قصة آدم عليه السلام
كيف خلقه الله عز وجل وقصة السجود كيف أن إبليس، ذلك المخلوق الخبيث أبى أن
يسجد لآدم، ثم طرد ثم نزل آدم ودخل الجنة وكيف خلق الله عز وجل من آدم
زوجته حواء.


قصص من يقرؤها يستشعر عظمة الخالق جل وعلا وعظمة خلقه بل إن هؤلاء
أنبياء الله جل وعلا المكرمين، خلقهم الله عز وجل وبدؤوا الصراع والصراع ما
بدأ في الأرض بل بدأ في السماء بين إبليس وبين آدم، {فَبِعِزَّتِكَ
لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ }
[ص:82-83] من يقرأ القرآن لابد أن يتوقف وهو يقرأ قصة الشجرة فما قصة
الشجرة مع آدم وما حكاية آدم مع الشجرة؟ وكيف خرج آدم عليه السلام من الجنة
وكيف خرج منها وأُهبط منها؟ مَن يقرأ منا القرآن يقف منبهرا وهو يقرأ قصة
قابيل وهابيل وما الذي حصل بينهما وكيف حصلت أول جريمة قتل على الأرض..


نقرأ القرآن نعتبر، والله سبحانه وتعالى ذكر لنا أن هذه القصص ليست
من نسج الخيال وليست حديثا يفترى وليست لقضاء مجالس وتسلية، لا.. فيقول
الله جل وعلا {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي
الأَلْبَابِ}[يوسف:111] كل صاحب عقل ولب يقرأ القرآن، لابد أن يتوقف عند
هذه القصص {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ
مَا كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ
يَدَيْهِ}[يوسف:111] من يصلى خلف الإمام ويسمع الإمام يقرأ مثلا القرآن
ويقرأ هذه القصص لابد له أن يتوقف وليتنبه وليتدبر فإن هذا هو القصص الحق.


لنقرأ القرآن لنقرأ قصة نوح عليه السلام وكيف جادل قومه، وكيف
أصروا على عنادهم وعلى الكفر.. كم سنة؟ ألف سنة إلا خمسين عاما .. الله
أكبر .. ما الذي حدث بينه وبين قومه وما قصة السفينة وكيف صُنعت؟ وما الذي
حصل من الطوفان، ذلك الطوفان الذي علا موجه رؤوس الجبال والمحادثة التي
حدثت بين نوح وبين ابنه، من يقرأ والله لا يمكن أن يمر على هذه القصة إلا
وتدمع عيناه تجري عيناه دمعا من هذه القصة العظيمة التي حدثت بين نوح وبين
قومه {فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا
فَأَخَذَهُمْ الطُّوفَانُ }[العنكبوت:14].


اقرأ واسمع قصص الله عز وجل في القرآن قصة هود مع قومه أعظم أمة
على وجه الأرض.. عاد لم يخلق مثلها في البلاد هذه الأمة الجبارة العظيمة
كيف أُهلكت؟ بجندي من جنود الله عز وجل وهو الريح.. ثماني أيام وسبع ليال
سخرت عليهم هذه الريح الصرصر باردة العاتية الشديدة كيف دمرتهم فأصبحت لا
يرى إلا مساكنهم.


هل أتاك نبأ ناقة صالح وكيف خرجت؟ ومن أين خرجت؟ وما قصة هذه
الناقة التي جعلها الله فتنة واختبارًا لقوم صالح قوم ثمود {إِنَّا
مُرْسِلُوا النَّاقَةِ فِتْنَةً لَهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ
}[القمر:27] وكيف عقروها وماذا صنع الله بهم؟


أم أظنك لا يخفى عليك قصة إبراهم الخليل أعظم نبي بعد نبينا عليه
الصلاة والسلام، كيف جابه قومه وهو فتى .. وما قصة كبير الأصنام الذي جعل
الفأس على يديه وقال فعلها كبيرهم هذا.. وما حكاية النار التي مرت الطيور
فوقها فسقطت من شدة حر النار {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ
لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ}[يوسف:111]..


من يسمع القرآن ومن يقرؤه ومن يصلي خلف إمام يمرعلى هذه القصص
مستحيل أن تمر عليه هذه القصص بغير اعتبار وبلا تدبر..أم هل أتاك خبر هجرة
إبراهيم إلى فلسطين الأرض المباركة وما الذي حصل معه ومعه ابنه الرضيع
إسماعيل لما تركه في الأرض ليست ذات زرع ولا ماء، فرفع يديه يدعو لهما
لزوجته هاجر وابنه إسماعيل {رَبِّ إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي
بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا
لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي
إِلَيْهِمْ}[ابراهيم:37].


أم جاءك نبأ أعظم اختبار على وجه الأرض البلاء المبين تعرف أنه
اختبار؟ اختبار ذبح إبراهيم لابنه الصغير وتله للجبين ووضع ابنه على الصخرة
وجر السكين لكنه لم يقطع {إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ
}[الصافات:106].. اقرأ القصة من بدايتها إلى نهايتها واسمعها خلف الإمام
واقرأها من القرآن واقرأها من التفسير لن تستطيع إلا أن تقف مكبرًا مسبحا
بحمد الله وأنت تقول سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم {نَحْنُ نَقُصُّ
عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَـذَا الْقُرْآنَ
}[يوسف:3].


هل آتاك خبر قصة الضيوف؟ ضيوف من؟ ضيوف عند أبي الضيفان.. إبراهيم
عليه السلام الخليل وما قصة الضيوف الذين جاؤوه.. هل هم بشر؟ لا وربي إنهم
ملائكة الرحمن جبريل وميكائيل وإسرافيل في صورة بشر يزرون إبراهم.. كيف قرب
إليهم العجل وبما بشروه.. وما قصة إبراهيم مع الطيور؟ قصص مر عليها في
القرآن وقف عندها وتدبر.


هل آتاك خبر قوم لوط؟ تلك القرية الخبيثة قرى سدوم مكانها اليوم
البحر الميت اقرأ ما الذي فعلوه وما الذي صنعوه مع نبيهم؟ تلك القرية
الفاجرة لم يؤمن منها إلا ثلاث: لوط وابنتاه، والبقية كفروا.. تعرف ما سبب
كفرهم؟ فواحشهم شهواتهم ذنوبهم.. ماذا فعل الله بهم؟ وكيف دمر الله هذه
القرية.. رفعها إلى السماء ثم جعل عاليها سافلها..


أخي الكريم أختي الفاضلة :

هل قرأنا قصة يعقوب وإسماعيل وإسحاق، قصة يوسف في القرآن.. الكريم ابن
الكريم ابن الكريم ابن الكريم، من أمتع القصص، قف عندها وتدبر واقرأ بين
السطور وانظر الكلمات كيف اختارها الرب جل وعلا ما اختار الله حرفا في
القرآن إلا لعبرة وهدف..


القرآن عظيم وقصصه عظيمة وأخباره يقف الإنسان عندها حائرًا... غلام
صغير تبدأ القصة بمحاورة بينه وبين أبيه في رؤية رآها لتبدأ القصة برؤية
وتنتهي القصة بهذه الرؤية بتأويلها.. ثم انظر بين هذه الرؤية وهذه الرؤية
ماذا في القصة من عجائب، كيف يخطف من بين أبيه ومن بين أمه ثم يرمى في
البئر ثم يباع في الأسواق.. ثم قصته في القصر كيف فتن في عرضه وهو يقول
{مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ } [يوسف:23] اقرأ
القصة ولتدمع العين ثم انظر في فتن اليوم هل تؤثر بك أو لا تؤثر.. رجل بلغ
من جماله حتى قيل عنه كالملك الكريم، ومع هذا يمتنع عن الشهوات، ثم اقرأ
قصته في السجن وما حصل في السجن وكيف فسر الرؤيا لأصحاب السجن وكيف كان
محسنا يوسف عليه السلام في السجن، ثم كيف أعزه الله وكيف واجه إخوانه ثم
كيف عفا عنهم.


قصص ما أعظمها من قصص، اقرأ القرآن وتتدبر قصص الأنبياء.


ليس فقط الأنبياء لهم قصص، لكن هناك قصص أخرى.. هل آتتك قصة أصحاب
الكهف، هذه القصة العجيبة وكيف خرجوا من قصرهم أبناء الملوك وكيف دخلوا
لذلك الكهف.. وماذا صنع الله لهم في ذلك الكهف.. كم لبثوا وكم عاشوا وكيف
اكتشف أمرهم؟!


أم هل آتتك قصة الخضر نبي الله الخضر وإن كان فيه خلاف في نبوته مع
موسى عليه السلام، نبينا محمد عليه الصلاة والسلام يقول رحم الله موسى لو
صبر حتى يمتعنا الخضر من قصصه وأخباره من عجيب خبره.. كيف خرق السفينة
وأصحابها حملوهما على السفينة بلا أجر وبلا ثمن، ويأتي الخضر عليه ويخرق
هذه السفينة، ثم يقتل طفلا ـ الخضر عليه السلام ـ بلا سبب ولا ذنب يرتكبه
ثم يبني جدارًا لقوم لئام.. الله أكبر .. ما خبر هذا؟ اقرأ في القرآن
وستتدبر.


أننا وللأسف الشديد نقرأ القرآن دون أي تدبر أو تمعن في معانيه ..


وصدقوني لو تمعنا وتدبرنا في معاني القرآن .. لما هجرناه أو تركناه ..


وذلك لأنك وببساطة ستجد متعة غير طبيعة وأنت تقرأه وتتدبر معانيه ..


************


وصف الله تعالى قلوب أقوام بأن عليها أقفال


افلا تتعظ ولا تعتبر ولا تتدبر لكلامه عز وجل


ولأنه كلام الملك جل في علاه


فإن الجبال والحجارة تتشقق وتتصدع وتخشع لو أنزل عليها فما بال قلوبنا صارت أقسى من الحجارة


افلا نخشع لسماع كلامه جل وعلا ولا نتدبره عند تلاوته


ولقد عاتب الله تعالى المؤمنين لعدم خشوعهم عند سماعهم وتلاوته


أي أما آن للمؤمنين أن تلين قلوبهم وتخشع عند الذكر والموعظة وسماع القرآن

فتفهمه وتنقاد له وتسمع له وتطيعه


ولعل سبب عدم خشوعنا عند قراءة القرآن

هو عدم معرفتنا لسبب نزوله !!ـ

فالقرآن الكريم أنزله الله تعالى

لكي * نتلوه فـنتدبر آياته

* ونتذكر الدار الآخرة والجنة والنار والثواب والعقاب

ولم ينزل

لكي نعلقه في بيوتنا في لوحات للزينة

أو

نضعه في علبة قطيفة بشكل أنيق على المكتب

أو

نجعله في السيارة تبركا به حتى لا تقع لنا حوادث

أو

نقوم بتشغيل الراديو صباحا على إذاعة القرآن الكريم لمدة عشر دقائق


ثم لا نلبث أن ننساه ونغفل عنه

فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم


وأقفال القلوب كثيرة.......................................منها:

-الإعراض عن العلم النافع وطول الغفلة.

-الكبر عن الحق وعلى الخلق.

-الإصرار على الذنوب.

-إطلاق جوارح الرأس فيما حرم الله.


وهناك علامات تدل على أن مغاليق القلب قد فتحت.........وانشرحت للهداية ومنها:

-الإقبال على الله لا سيما في مواسم الخير،والمواصلة على الطاعات بعد انقضاء تلك المواسم.

-الشعور بحلاوة الإيمان عند ذكر الله وتلاوة كتابه.

-الخوف من الله عند فعل المعصية،ورجاؤه بعد فعل الطاعة.

-التلذذ بالخلوة بالله في قيام الليل ومناجاته.

-سلامة الصدر من الشحناء والبغضاء.


اللهم افتح قلوبنا وبصائرنا بنور نبيك وأهل بيته صلوات الله وسلامه عليهم

اللهم أجعل حبك أحب الأشياء إلينا

وخشيتك أخوف الأشياء عندنا

ولا حول ولا قوة إلا بالله

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين









إلهى عبدك العاصى اتاكا **** مقر بالذنوبى وقد دعاكا

فإن تغفر فأنت لذاك اهل **** وإن تطرد فمن يرحم سواكا



لاتسألنً بُنىً آدمُ حاجةً ...... واسئل الذى ابوابةُ لاتُحجبُ

اللهُ يغضبُ ان تركتَ سؤالهُ......وبُنىُ آدمُ حين يُسئلُ يَغضَبُ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
*** أم على على قلوب اقفالها !!!! ***
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
¯−ـ‗ऊ_»ऋँ المعهد العالى للخدمه الاجتماعيه بقنا ऋँ«_ऊ‗ـ−¯ :: ×÷·.·`¯°·)» ( الاقسام الدينيه ) «(·°¯`·.·÷× :: الموضوعات الأسلاميه-
انتقل الى: